×
↓ Freedom Centers

Tag Archives: icc


Kid’s Makeshift Clock Apparently Reads “Time to Ignore the ICC”

Untitled-4

By Shawn Macomber Lawfare Tyranny

The International Criminal Court isn’t having a great year when it comes to enticing member or non-member states to take it seriously.

First, Rome Statute signatory South Africa, for a series of actually not-so-simple reasons, allows Sudanese President Omar Hassan al-Bashir to attend a June meeting of the African Union unmolested despite the international warrant out for his arrest, then ignores the ICC’s demands for an official explanation, then, when pressed, essentially says, “Thanks, but no thanks — we’ll just pull out of the Court.”

Continue reading


South Sudan & The ICC As The Threatening Hammer of Great Powers

kiir-1024x683By Shawn Macomber Lawfare Tyranny

In a powerful Washington Times op-ed this weekend South Sudanese President Salva Kiir Mayardit writes of the jubilation of achieving independence five years ago, the struggle to build a representative government and civil society amidst civil war, and his bitter disappointment at being strong-armed by Western nations into a peace deal that, in his words, “undermines the sovereignty and democratic institutions of our nation in key, unfortunate ways.”

An excerpt:

We knew instinctively that a nation was more than a border and a government, because for 70 years we had been shackled to something that was nothing more than a border and a government.

In our own country, we said, our government would act for us and not against. Never again could an official or favored group simply take from us on a whim. And never again would any of us be treated as lesser than any other.

It was our friends in the international community who helped shape those feelings into words. “Accountable, representative institutions;” “the Rule of Law;” “inalienable and equitable rights” — for many in South Sudan, the institutional vocabulary was new. But we all had known their meanings by their absence.

Five years later, we see how hollow those words can be in the outside world.

Kiir then discusses a few of the problematic issues inherent to the peace accord:

Continue reading


The Great Unraveling Begins

ICC 1

By Shawn Macomber • Lawfare Tyranny

South Africa will exit the International Criminal Court.

For a primer on why, see our previous coverage:

South Africa Refuses to Kiss the ICC Ring. 

Not So Simple: Inside South Africa’s Decision Not to Arrest Omar al-Bashir.

The West to Africa: Do As We Say Not As We Do.

How Unpopular Is the ICC in Africa?

South Africa Doubles Down on Defiance.

 


South Africa Refuses to Kiss the ICC Ring

Godfather-Ring-KissBy Shawn Macomber Lawfare Tyranny

The International Criminal Court’s arbitrary deadline for South Africa to explain its decision not to arrest Sudanese president Omar al-Bashir during a June meeting of the African Union came and went this week. And, despite the wailing and gnashing of teeth of the ICC and its fair-weather allies, the South African government refuses to back down from its position that arresting the head of a state that is not party to the Rome Statute is far more problematic than the Court prefers to make it out to be.

Here is an excerpt from the official statement of the South African Department of International Relations and Co-operation on the matter:

Continue reading


أحكام المحكمة الجنائية الدولية المتزامنة في كينيا ليست من قبيل الصدفة

EVANS-MONARI-ALI-HAGUEاليوم ترحب حرب الطغيان القانونية بإيفانز موناري، الذي يحظى بإحترام كبير من قِبَل كبار محامي التقاضي في كينيا، والذي “يمثل عملاء مختلفين في الاستجوابات والتحقيقات العامة. وقد ظهر أيضا للدفاع عن الهيئات العامة، ولا سيما الشرطة الكينية، وعدل الحقيقة ولجنة المصالحة، ولجنة مكافحة الفساد بكينيا في أمور عدة. وقاد بنجاح في عام 2011 العديد من المحامين الجنائيين الدوليين للدفاع عن الجنرال محمد حسين علي، الرئيس السابق لشرطة كينيا، أمام المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي” وذلك كما ورد بالسيرة الرسمية لشركة المحاماة الخاصة به.

أفعال إيفانز موناري

أصدرت المحكمة الجنائية الدولية يوم الخميس الماضي أربعة قرارات هامة بعد أسابيع من السكون القضائي وذلك من خلال ثلاثة أجهزة مستقلة من الناحية النظرية.

أغلق الإدعاء رسميًا قضيته – بالضبط بعد عامين من بدء نظر القضية، وبعد أربع سنوات من جلسة التأكيد. أعطت الدائرة الابتدائية فرق الدفاع فرصة للطعن في سبع قضايا منبثقة عن قرارها المثير للجدل المتمثل في الاعتراف بشهادات خمسة شهود والتي قد تم انكارها من قبل.

وفي عرض جانبي بهدف التشتيت فضت الدائرة التمهيدية مذكرتين جديدتين للقبض على بول جيتشرو، وفيليب كيبكوتش بت، وهم كينيون متهمون بالتدخل في شهادة الشهود، كم أكدت على مذكرة قائمة بالقبض على والتر بارسا.

ليس من باب الصدفة أنه قد تم تسليم هذه الأحكام في وقت واحد.

Continue reading


Simultaneous ICC Rulings in Kenya Case Not Coincidental

EVANS-MONARI-ALI-HAGUE

Evans Monari is a senior litigation attorney in Kenya who has, as noted in his official firm biography, “represented various clients in public inquiries and inquests. In 2011 he successfully led several international criminal lawyers in the defense of Gen. Mohammed Hussein Ali, former head of the Kenya Police, before the International Criminal Court at The Hague.”

By Evans Monari Lawfare Tyranny

After weeks of judicial inactivity, the International Criminal Court last Thursday issued four significant rulings, by three theoretically independent organs.

The Prosecution formally closed its case — exactly two years after the case opened, and four years after the confirmation hearing. The Trial Chamber granted the Defence teams the opportunity to appeal seven issues emanating from its controversial decision to admit the recanted statements of five witnesses.

And, as a distracting side show, the Pre-Trial Chamber unsealed two new warrants of arrest for Kenyans accused of witness interference, Paul Gicheru and Philip Kipkoech Bett, and reaffirmed an existing warrant of arrest for Walter Barasa.

It is not coincidental that these rulings were delivered simultaneously.

Continue reading


With Friends Like These…

18926976062_81abf6484d_cBy Shawn Macomber Lawfare Tyranny

So all this week the Guardian is celebrating “the United Nations’ vital agencies and associated bodies” and while our friends at the International Criminal Court managed to land the No. 2 slot on the publication’s “best bit of the UN” list, the write up exudes more of a participation medal vibe than anything else.

Alas, the Court doesn’t get out of the opening sentence — never mind the first paragraph! — without a fairly serious black eye:

The international criminal court (ICC), created under UN security council auspices in 2002, has been the subject of political controversy throughout its short history and has been criticised over its perceived bias against Africa. The court, based in The Hague, has also been attacked over its limited number of successful prosecutions – two convictions, both of Congolese warlords, in 13 years – and over the cost of its operations, estimated at $1bn.

These are points we’ve hammered away at in this space, of course, but the context of the criticism — i.e. a supposed celebration of the Court’s existence and mission — is jarring.

Naturally, the next graph attempts to offer something of a defense…

Continue reading


The International Criminal Court: Selective Justice For Select Victims

Flag_of_Côte_d'Ivoire.svgBy Shawn Macomber  Lawfare Tyranny

Though she eventually — and, alas, more than a little predictably — trots out the unpersuasive argument that the multitudinous failures of the International Criminal Court can largely be chalked up to a lack of funding, this openDemocracy essay by Human Rights Watch Senior International Justice Counsel Elizabeth Evenson detailing “just how far the ICC still needs to go to make its work accessible, meaningful, and legitimate in local communities” is a fascinating example of how even devotees of the Court can quickly be plunged into a dark night of the soul when they are intellectually honest about the institution.

For example:

Since investigations began in Côte d’Ivoire in October 2011, the ICC prosecutor has only opened cases related to alleged crimes committed in Abidjan, the country’s economic capital, and by forces affiliated with Gbagbo. This despite the well-documented facts that crimes were committed both by forces allied to the former president and those allied to Ouattara, the current president, and that many of the worst atrocities occurred outside of Abidjan.

So…rent-seeking and tailoring “justice” to the preferred power structure of the West?

Yeah, that sounds like the ICC, alright.

More:

Continue reading


Yet More ICC Infighting

icc-what-2

By Shawn Macomber • Lawfare Tyranny

Last week we noted International Criminal Court Prosecutor Fatou Bensouda’s much-hailed rejection of a pre-trial chamber’s request that she reconsider her decision not to pursue a case against Israel regarding the Mavi Marmara raid looked more like a behind the scenes power struggle at the Hague than a selfless act of blind justice from a woman incapable of admitting error or submitting herself to the sort of accountability she would like to impose on others.

Likely as not, Bensouda couldn’t stand being publicly second guessed by a gaggle of robes she expects to do her bidding.

At any rate, this morning comes news of more chaos at the Court, as the Appeals Chamber reverses the decision of its Trial Chamber not to refer Kenya to the ICC’s membership over the nation’s failure to heed prosecution requests in its abandoned, “very, very amateur” prosecution of President Uhuru Kenyatta.

From the decision:

Continue reading


Standing Up for Israel at the ICC

unnamed-2

By Shawn Macomber  •  Lawfare Tyranny

The European Centre for Law and Justice (ECLJ) has submitted an amicus brief to the Appeals Chamber of the International Criminal Court defending the decision of the Court’s lead prosecutor not to heed a trio of judges’ naked politics-not-law demand that she open an investigation into the ill-fated Israeli raid of the Turkish flotilla, the Mavi Marmara. (Whether Fatou Bensouda did this out of a commitment to justice or to protect her hard-won power/turf is, of course, open to question.)

Read the full brief at this location. Here is a bit of the condensed reasoning from the press release:

[W]e have argued that the ICC does not have jurisdiction over Israel or Israeli forces at all because Israel is not a party to the Rome Statute, the treaty that created the ICC. A treaty (an agreement between two more States), by its very nature, binds only parties that agree to be bound by its terms. Under customary international law, the terms of a treaty cannot be forced on non-parties. This is a basic principle of international law. As such, we have argued that the Rome Statute does not bind Israel and cannot be applied against Israel. Yet, it appears that the politics of the Israeli-Palestinian conflict have influenced the Pre-Trial Chamber’s decision.

Our brief urges the Appeals Chamber to review and decide this critical case appropriately, according to the applicable law, not anti-Israel bias.

More info on the group’s fight against the ever-creeping “lawfare” menace here.

“We will not stand by as our ally is undermined on the world stage,” Jay Sekulow, a chief counsel of the American Center for Law and Justice who has successfully presented an oral argument to the ICC lead prosecutor in the past, writes. “The stakes couldn’t be higher.”


THANKS BUT NO THANKS: Victims Turn On The ICC

url

By Shawn Macomber Lawfare Tyranny

A group of Kenyan victims of 2007 post-election violence have a message for the International Criminal Court that has been holding itself up as their savior and advocate: Leave us alone!

Via the Daily Nation:

A frustrated IDP Network Kenya on Monday said that ICC Prosecutor Fatou Bensouda had failed to give them the justice they anticipated.

Mr Nelson Owegi, the network’s national organizing secretary and Kisumu coordinator Maureen Opondo also asked the ICC to relocate its office situated in Nairobi.

“The office of the ICC should leave us alone. We had a lot of expectations and the ICC has over time crashed them with every step they take,” Mr Owegi told journalists in his Kisumu office on Monday. […] “We no longer expect justice from them and we just want them to go.”

The ICC’s failed prosecutorial adventure in Kenya has been previously dubbed both “very, very amateur” and a “sinister” conspiracy, but the stark, brutal criticism from victims themselves is sure to raise eyebrows throughout the region and world, reinforcing the growing consensus that the ICC fruitlessly chases atrocities without deterring them.

Continue reading


الإبادة الجماعية التي لا تحظى بإعتراف المحكمة الجنائية الدولية، تظل إبادة جماعية

WWIبينما قد لايقع حظر الخطاب المتسم بالغباء أو ذو النتائج العكسية تحت ما يجوز وصفه بالفكرة الحميدة، أليس من الأفضل معرفة ما يجول بخاطر الجُهَل و مواجهة ذياك الصنف من الخطاب بوسائل المنطق و الإقناع؟ – إنه لمن المنعش أن تقر قبرص بأن الأهواء و النزوات، التعسفية للمحكمة الجنائية الدولية لا تمثل الكلمة النهائية حول ما يشكل الواقع ولا مما لا يساوره الشك من قبل الدول ذات السيادة. إن القرارت العملاقة، الطموحة، العابرة للحدود للمحكمة لا تعتبر الكلمة النهائية التي يعتد بها.

من قبرص:

وافق المشرعون يوم الاثنين على تعديل التشريعات الحالية التي  تجرم إنكار الإبادة الجماعية إذا تم الاعتراف الإبادة الجماعية محل النقاش من قبل مجلس النواب.

في الأساس، القضية تدور حول الإبادة الجماعية للأرمن، والتي تصدرت المشهد الأسبوع الماضي على ضوء الزيارة المرتقبة لرئيس مجلس النواب الأرمني لقبرص بمناسبة الذكرى المائة للبإبادة الجماعية للأرمن

في وضعه الحالي، ينص القانون على أن إنكار الجرائم ضد الإنسانية والإبادة الجماعية يعتبر عملا جنائيا فقط إذا ما تم الإعتراف بالإبادة الجماعية محل النقاش من قبل محكمة دولية عن طريق قرار لا رجعة فيه.

دولة قبرص من بين 22 دولة تعترف بحدوث الإبادة الجماعية للأرمن. و لكن لأن المحكمة الجنائية الدولية لم تعترف بحدوثها، فإن إنكارها حتى الآن لا يمثل جريمة جنائية هنا.


هل تم إنفاق هذه الأموال بشكل حسن؟

ICC 1طبقاً لتقرير لجنة الميزانية و الشؤون المالية بالمحكمة الجنائية الدولية الصادر الأسبوع الماضي، فإن كينيا قد قامت مؤخراً بتسوية “مساهماتها” المتأخرة للعام 2014 و البالغة 26,110 يورو (28,542 دولاراً).

قد يبدو هذا وكأنه مبلغ زهيد بالمقارنة الى متوسط ​انفاق الكينيعلى المعيشة في بلد يقل يبلغ نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي أقل من 1500 دولاراً، ولكن بالمقارنة الى ما أنفقته المحكمة الجنائية الدولية في ملاحقتها (المتسمة بعدم الاحترافية) للقادة الكينيين، يبدو هذا المبلغ متناهياً في الصغر.

يتضح هذا بالنظر للتنويهين الصادرين عن المحكمة الجنائية الدولية (الاول البالغ 1,369,900 يورو (1,522,091دولاراً) الصادر في السادس و العشرين من يونيو 2014 و التنويه اللاحق المعدل البالغ 782,900 يورو (870,295 دولاراً) الصادر في العاشر من اكتوبر2014) بتقدير التكلفة اللازمة لمباشرة انشطة الادعاء المتعلقة بالجرائم المعيقة لتنفيذ العدالة طبقاً للمادة 70 من ميثاق روما و أيضاً بتغيير أماكن إقامة الشهود و التحركات المتلبة للمساعدة في كينيا.

بطبيعة الحال، حتى مؤسسة معدل صرفها يجعلها أشبه بفرن لحرق الاموال مثل المحكمة الجنائية الدولية يمكن أن تعييد تقييم تكاليفها لمبالغ أقل بسبب فشلها المخزي – في حين، وبطبيعة الحال، تلقي باللوم على الغير و تواصل الإصرار على أن تلعب جيوش العالم غير الراغبة أصلاً أدوراً نيابة عنها- ولكن، بالنظر إلى السجل الآسف للمحكمة، فإنه من الصعب جدا أن نصدق صرف هذه الأموال بهذا الشكل أفضل للشعب الكيني من تقديم المساعدات المباشرة و/أو عن طريق منظمات المجتمع المدني النلشطة في الرعاية المجتمعية.

إن زمرةً من الموالين لحكومة عالمية من الذين يدخلون و يخرجون مرتبكين لصراعات ضروس متقلبة، غالباً ما يتركونها في وضع أكثر سوؤاً مما كانت عليه، لا يمكن اعتبار مقاربتهم ظاسلوباً متسماً بالنجاح. (مع تمني الحظ الحسن، ل إسرائيل/فلسطين!)

ربما حان الوقت لتجريب مقاربةٍ جديدة؟


لا تعر إنتباهاً للغول العابر للحدود ذو الطموح المتواري خلف الستار

Wizardقد تشعر بالقلق إزاء المحكمة الجنائية الدولية بسبب تطبيقها الانتقائي الذي ينتفي منه الخجل لمهمتها المزعومة. أو بسبب ميولها الريعية المتجذرة في حمضها النووي. أو عدم كفاءتها المسببة للظلم. أو تضييعها الكبير، و المتفشى و المتوطن فيها للموارد المالية التي كان يمكن إستخدامها بشكل أفضل من قبل مجموعة من المنظمات غير الحكومية في مكان آخر.

حسنا، فإن كارمن بافل، الأستاذة بجامعة أريزونا و مؤلفة كتاب “السيادة المقسمة: المؤسسات الدولية و حدود السيادة الوطنية”، تجنح هنا للتقليل من شأن هذه “المخاوف التافهة” عن طريق بوست منفرد نشرته على  مدونة جامعة أوكسفورد متهمةً فيه منتقدي المحكمة بمحاولة “إثارة نذر الشؤم المظلمة ضد طاغوت عالمي “.

وهو شئ، كماهو واضح، مثير للسخرية …

“المؤسسات مثل المحكمة الجنائية الدولية وغيرها و التي يفترض أن تكون مهمتها حماية المستوى الأساسي من الأمن البدني، من خلال مؤسسة أقوى لإنفاذ قرارتها ، من غير المرجح أن تتحول إلى حكومة عالمية، من  النوع الذي له القدرة على صياغة قوانين تقسيم المناطق، إصلاح نظم الرعاية الاجتماعية، أو الحق في الدفع بالإجازات المدفوعة الأجر.”
هل فهمتم هذه النقطة ؟ إلى أن يأتي الوقت الذي تعبث فيه المحكمة الجنائية الدولية بمراسيم تقسيم المناطق المحلية المحببة إليكم، لا تعيروا اهتماما لهذا الغول الطموح العابر للحدود و المتواري وراء الستار.

ولماذا؟

“لن تفعل المحكمة ذلك إذا كان بإستطاعة بعضنا ممن يعيشون في بلدان مختلفة و بأيديهم سلطة ترخيص، تحديد، وتقييد صلاحيات هذه المؤسسات، أن يقوموا بالتقليل من مخاطر التجاوز المؤسسي.”
إذا بإستطاعة أي شخص أن يخبرني بما تعنيه تعني هذه الجملة السابقة مستخدماً مفردات عملية منتمية لعلم اليوم؟ و سأكون مثقلاً بالشكر لمن يفغل ذلك.لأن الأمر يبدو و كأن الكاتبة تقول لا تقلقوا بشأن اساءة المحكمة الجنائية الدولية لاستخدام سلطتها لأنها لن تفعل ذلك. (إلا أن المحكمة تقوم بفعل ذلك بالفعل…)

معرفتنا بكيفية بناء مؤسسات جيدة محدودة، لكن عدم القيام بفعل أي شيئ و إطلاق الأمل في حدوث الأفضل لم يعد أمراً مقبولا في مواجهة هذه التحديات.
نوايا السيدة بافل بدون شك حسنة ولكن يبدو كما لو انها تعاني من “منطق السياسين.


لا يتم تدارك أو علاج السلطة بالمزيد من السلطة

nبينما ينتظر تحديد مصيره على أيدي سلطات الهجرة الهولندية، قام أول شخص تمت تبرئته من تهم بإرتكاب جرائم ضد الإنسانية من قبل المحكمة الجنائية الدولية، ماتيو نقودجولو، بالموافقة على إجراء مقابلة رائعة عن سنوات سجنه التي تقارب الخمس في لاهاي. في المقابلة، عبر نقودجولو عن حيرته فيما يخص التهم الموجهة اليه. في اتهاماته (“كان هناك أشخاص أقوى بكثير. و قد قام القيادي فيFNI، فلوريبرت نقابو حتى بتقديم شهادته كشاهد، ولكن لم توجه اليه تهم. كما لم يتم توجيه الاتهام أبدا للرئيس الكونغولي جوزيف كابيلا.”). تحدث نقودجولو كذلك عن أنشطته اليومية (بناء قضيته، و لعب التنس وكرة القدم)، و تحدث عن الروابط الغريبة التي تنشأ بين نزلاء أحدى السجون الدولية (“عندما وصلت في العام 2008 كان المكان هادئا لأنه لم يكن هناك الكثير من الناس. لوبانغا وتشارلز تايلور [الرئيس السابق لليبيريا] كانا هناك بالفعل؛ وجان بيير بيمبا [نائب الرئيس السابق لجمهورية الكونغو الديمقراطية] وغيرهمممن أتوا في وقت لاحق. لم تكن كانت هنالك أية مشاكل على الإطلاق أبدا. في الليل كنا نتناول العشاء معا.”)، و أفضى نقودجولو كذلك بمجموعة من الحكايات الأخرى المثيرة للاهتمام…

و لكن الشئ الأكثر إثارة للدهشة، مع ذلك، هو دعم نغودجولو الذى لا رجعة فيه للمحكمة! :

ما زلت أؤيد المحكمة. العالم بحاجة إلى محكمة جنائية دولية قوية وأنا أول من يدعمها. و لكن المحكمة في الوقت الراهن لا تعمل بشكل جيد. نحن بحاجة لدعم و تأييد الناس و السياسيين حتى تتمكن المحكمة من أن تحاكم الجميع. في الوقت الحالي الكثير من الناس لا تتم محاكمتهم لأسباب سياسية.

اليكم في هذه الوقفة ثلاثة أفكار بخصوص جملة الوصف المبالغة تبخيساً لسوء أداء المحكمة: ” في الوقت الراهن لا تعمل بشكل جيد”:

  1. كما نوهنا سابقا، عندما تم تبرئة نقودجولو بالإجماع من ستة تهم بارتكاب جرائم حرب وثلاث تهم بارتكاب جرائم ضد الإنسانية يزعم أنها ارتكبت في عام 2003 أثناء الحرب القبلية في الكونغو، كان ذلك ثاني حكم صادر عن المحكمة الجتائية الدولية على الإطلاق:

دعونا نركز حديثنا عن ذلك للحظة: ان هذا الحكم لم يكن سوى ثاني حكم يصدر عن المحكمة الجنائية الدولية على الإطلاق. وهذا يعني أنه بعد أكثر من عشر سنوات و إنفاق مليارتً من الدولارات، فقط أفضت قضية واحدة من قضايا المحكمة الجنائية الدولية لصدور إدانة.

وهذا بالكاد يعتبر سجلاً قضائياً لمدعٍ عام يدعو للفخر، و لهذا قامت فاتو بنسودا بالإستئناف.

الآن، و بعد ثلاث سنوات و إنفاق مئات الملايين من الدولارات لاحقاً، تم تأييد الحكم بتبرئة السيد نغودجولو. ولكن ماذا عن الكونغو؟ لا تزال المنطقة بالعنف؛ متمردو الهوتوتملكتهم روح تحد جديدة وجرأة مصدرها تبرئة قائدهم السيد نغودجولو؛ والهيما، منافسوهم -و الذين تم إدانة قائدهم القبلي توماس لوبانغا دييلو كأحد اثنين فقط من المتهمين المدانين في واقع الأمر من قبل المحكمة الجنائية الدولية- يشعرون بخيبة أمل أكبر من جراء وعود العدالة “العالمية”. في حقبة تحتشد فيها فيها المظالم، لم تؤدي تبرئة السيد نغودجولو لشيئ يذكر بخصوص تهدئة التوترات العرقية.

من الواضح أنه ، و بعد أجيال من العنف و العنف المضاد الانتقامي بين الطرفين، لا يمكن تحميل المسؤولية عن هذه المأساة الدائمة للمحكمة الجنائية الدولية وحدها. ومع ذلك، فإن المرء لابد له من أن يكون أحد الداعمين المغالين للمحكمة لكي لا يعترف بأن فشل الادعاء يطيل أمد الصراع والمعاناة فقط.

  1. إن الثغرات العديدة الهائلة للمحكمة و التي تسمح لرعاة المحكمة والدول القوية بالهروب من قبضة مهمتهة المحكمة المفترضة “دون وضع حد للإفلات من العقاب” هي ميزة و ليست بخطأ في أعين أنصار المحكمة ذوي التوده العالمي و هذا النفاق الذي يتسم بالنظر من الجانب الآخر لن ينبتهي أبداً، أبداً.
  2. إذا كان نقودجولو حقا يعتقد انه قد كان كبش فداء، دفع للاعتقال والسجن، وحوكم من دون سبب وجيه… لماذا على وجه التحديد يود ان يقوم بتوسيع سلطة المؤسسة التي فعلت ذلك به لتشمل “الجميع”؟

لا يمكن أبداً تدارك سوء استخدام السلطة عن طريق المزيد من السلطة- خاصة عندما نتحدث عن مؤسسة ترفض الاعتراف بوقوع الأخطاء، ناهيك عن التعلم منها.


WP2FB Auto Publish Powered By : XYZScripts.com